كتب

بنات ايران

سيرة ذاتية للروائية “ناهيد رشلان” تسر فيها قصة اسرة إيرانية .
حزن “رشلان” منعها على مر السنين من سر سيرتها الذاتية لتخبر كيف اختلفت حياتها عن حياة “باري”، شقيقتها الحميمة. في عمر المراهقة، رفضتا التقيّد بالأعراف السائدة وحلمتا بخوض غمار الأدب والمسرح، فكانتا تقرآن سراً الكتب الممنوعة وتمثّلان قصصاً رومنسية.
وفجاة انقلبت حياتهما، حين أجبرت “باري” على الزواج من رجل ثري وقاس جعل منها أسيرة منزلها. تفادت “ناهيد” الاقتران بشخص يختاره والدها، فطلبت من والدها متابعة دراستها في أميركا.
بعد ان اشتهر اسم “ناهيد” في مجال الأدب في الولايات المتحدة وتحررت من قيود عائلتها، تلاشت احلام “باري”…
المرجع : قود ريدز

59 الزيارات
0